• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • نافذة على الميدان .. برامج التحول الوطني لإعداد معلم القرن الـ21 بتعليم ينبع أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2019-11-17 الموافق 19-03-1441

    استعرضت مشرفة العلوم الشرعية سامية الغامدي تجربتها في تنفيذ برامج إعداد المعلم المبدع المتجدد القادر على الابتكار والتطوير وبناء جيل يمتلك مهارات القرن الـ21 ليواكب التطورات العالمية مع الحفاظ على هويته الإسلامية والوطنية وذلك من خلال استضافتها اليوم عبر برنامج “نافذة على الميدان” الذي قدمه الإعلام والاتصال “بنات” بتعليم ينبع .

    وذكرت الغامدي بأن ” تعليم ينبع ” يسعى لتحقيق رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني من خلال تأهيل الكوادر الوطنية من المعلمات والطالبات للتمكن من مهارات القرن الواحد والعشرين ، والتي تتمثل في الطلاقة الرقمية والاتصال التعاوني والتفكير الإبداعي والتفكير الناقد ، منوهة على خطوات تحقيق برامج التحول في تأهيل المعلمين والمعلمات تقنياً ومعرفياً ، واتقانهم لثقافة الجودة ، إذ يشمل اكساب المعلمين والمعلمات الخبرات اللازمة لدمج التقنية في التعليم ليصبح التعلم الإلكتروني جزءاً أساسياً من عملية التعليم.

    وأبانت أن أهم الموضوعات التنموية التي يرتكز عليها تقدم المجتمعات وقدرتها على مواجهة التحديات هو “إعداد المعلم” ، و تجويد المهارات التدريسية ورفع الهمة للمنافسات المحلية والدولية وتجويد نواتج التعلم تحقيقاً للبعد الخامس من أبعاد التحول الوطني الذي ينصُ على تحقيق التميز في الأداء الوظيفي .

    وقالت الغامدي إنها سعت خلال برنامج ( صناعة الاسم المهني ) الذي استهدفت 11٪ من معلمات العلوم الشرعية ، وبرنامج (كشاف القيم) والذي استهدف30٪ من معلمات المرحلة الابتدائية ، إلى إكساب المتدربات مهارات معلم القرن الـ21 ، وترتيب الأولويات ، وتمييز مقومات صناعة الاسم المهني ، وتوثيق المنجزات بما يتناسب مع معايير جائزة التميز فئة المعلم .

    وكشفت بأن الاستراتيجيات الحديثة ساعدت على تأهيل وإعداد المعلم كبحث الدرس والمناقشة والحوار والعصف الذهني والتعلم التعاوني ، مشيرة بأن البرامج التدريبية اعتمدت على محاور تنفيذية في استراتيجية التعريف بصناعة الاسم المهني وأهميته ومقوماته ، ومعايير جائزة التميز فئة المعلم ، وخطوات الاستعداد للمشاركة في جائزة التميز ، ومصفوفة الوقت ، والمفاتيح العشرة لصناعة الاسم المهني ، والتعرف على أنواع الإنجاز وكيفية إدارة الضغوط.

    واختتمت الغامدي حديثها بأن المدرسة أصبحت بيئة جاذبة ومحببة للتعليم ، يسعد ويبدع فيها المعلم والطالب ، ماضون نحو تحقيق أهداف التحول الوطني ورؤية 2030 ، ورفعة راية المملكة في جميع المحافل والمنافسات الدولية والمحلية



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع